عنوانك لدراسة الهندسة

أفيكا، الكلية الأكاديمية للهندسة في تل أبيب، تُعتبر إحدى المؤسسات الرائدة في مجالها، ومعترف بها من قبل مجلس التعليم العالي. منذ تأسيسها سنة 1996، أنهى أكثر من 4001 طالب دراستهم في مجال الهندسة للقب الأول والثاني في أفيكا، واندمجوا في وظائف ومناصب رئيسية في مؤسسات محلية وعالمية في مجالات الهايتيك، التكنولوجيا، البحث والتطوير، الأمن، الإلكترونيكا البرمجة، الطب ، الصناعة، الميكانيكا والإدارة. 

كمؤسسة نابضة بالتعليم ونقل المعرفة، تجذب كلية أفيكا إليها كل سنة المئات من الطلاب في مختلف مجالات الهندسة في إسرائيل، وتفتخر الكلية لكونها البيت الأكاديمي والمهني لـ :

  •          200 محاضر وعضو في سلك التعليم من ذوو الخبرة الأكاديمية والمهنية.
  •          2000 طالب من كل طبقات المجتمع ومن كل أنحاء البلاد.
  •          5 مسارات تعليم لللقب الأول
  •          3 مسارات تعليم لللقب الثاني.

 

تتميز الثقافة الأكاديمية لكلية أفيكا بالسعي الغير قابل للمساومة، وراء الجودة الأكاديمية والتميز في التدريس وتشجيع الابتكار والإبداع في جميع مجالات العمل، وتدمج ثقافة الحرم الجامعي الحياة الاجتماعية النشطة، المشاركة في المجتمع والتعاون واسع النطاق مع مجتمع الأعمال.

 

تقدم كلية أفيكا مزيجًا فريدًا من الدراسة بمستوى أكاديمي عالٍ، منبر متعدد التخصصات لاكتساب المعرفة، أدوات وقدرات، وأجواء دراسية ممتعة، مريحة وداعمة في كل من الحرمين الجامعيين، "الكريا" و "الفيكوس"، اللذين يعملان جنبا إلى جنب في وسط مُجمع الهايتيك في تل  أبيب وفي محور الأعمال والتكنولوجيا في إسرائيل. تنضم هذه الميزات إلى شبكة العلاقات الواسعة في الصناعة مما يجعل من كلية أفيكا المكان المثالي لدراسة الهندسة وللاندماج السريع في الاقتصاد الإسرائيلي.

 

سمعة كلية أفيكا في البلاد وفي العالم رسّخت مكانتها كمؤسسة أكاديمية رائدة للدراسات الهندسية العالية ودفيئة لتأهيل المهندسين المهنيين والخبراء في مجالاتهم وفقا لمعايير دولية. منذ إقامتها تسعى كلية أفيكا أن تكون رائدة في مجالها وتطمح بأن تكون سباقة دومًا ، وقد أختيرت كالكلية التكنولوجية الوحيدة في مركز البلاد التي ليست جامعة، وتمّ الاعتراف بها فيما بعد دوليًا كالمؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية الأولى التي تم قبولها للمنظمة الدولية المرموقة CDIOالتي تجمع عشرات المؤسسات الأكاديمية الرائدة في جميع أنحاء العالم لتأهيل المهندسين.

الطلاب في أفيكا يختارون الكلية كل مرة من جديد للأسباب التالية:

خبرة في الهندسة العالية

مفهوم "الهندسة العالية" الذي يرتكز عليه نشاط الكلية الأكاديمي يعكس مجمل الجوانب التي تشكل الرؤية، النهج والممارسة متعددة التخصصات للكلية. الجودة، التميز والقيمة المضافة الفريدة، تحافظ على مركز كلية أفيكا ككلية رائدة للدراسات الهندسية وتجعل من خريجيها مهندسين متفوقين. 

ككلية أكاديمية للهندسة العالية، أفيكا متخصصة في تدريس وتعزيز المجالات الهندسية المختلفة وهي مؤهلة من قبل مجلس التعليم العالي لمنح خريجيها:
اللقب الأول B.Sc في : 
  • هندسة الكهرباء
  • هندسة ميكانيكية
  • هندسة البرمجة

  • هندسة صناعية وإدارة

  • هندسة طبيّة
اللقب الثاني M.Sc في:
  • هندسة الأنظمة
  • هندسة الطاقة
  • هندسة وإدارة نظم الخدمة 
  • هَندسة وإدارة نُظُم البُنية التَّحتيَّة

الربط بين العمل والصناعة

يستفيد طلاب كلية أفيكا من شبكة العلاقات الواسعة التي تمّ تطوريها على مر السنين مع المنظمات والشركات والمؤسسات الرائدة في صناعة الهايتيك، ويحظى الطلاب أيضًا بانكشاف واسع أمام الفرص التجارية والمهنية من خلال الزيارات، الجولات الدراسية، الندوات والمحاضرات المهنية من رجال الأعمال الرائدين في هذه الصناعة.

لتمهيد الطريق أمام الخريجين للاندماج بسرعة في صدارة عالم التكنولوجيا والهايتيك ولتطوير حياة مهنية ناجحة، ومن أجل مواكبة العصر، ويتم يناء المناهج الدراسية بالتعاون مع أشخاص رائدين في الصناعة ويتم تحديثها باستمرار وفقا لمتطلبات واتجاهات السوق. 

تشجيع المبادرة والتفوق

مركز "أفيكا للمبادرات" - هو مركز فريد من نوعه أقيم ليُتيح لكل طالب الفرصة لتطوير منتج حقيقي، خلال العمل على المشروع النهائي والتحول إلى شريك كامل في الحقوق التجارية للمنتج. حتى الآن، أكثر من  30٪ من المشاريع النهائية التي تمّ تمويلها والتي أجريت بالتعاون مع مجال الصناعة تُستخدم كحلول لمشاريع تطويرية أخرى، وبعضها يتم تنفيذها عمليًا.

برنامج "أفيكا للمتفوقين" الذي أقيم للطلبة المتفوقين في السنة الثانية – الرابعة والحاصلين على علامات عالية والذين يتمتعون بمهارات بارزة في المبادرة والإبداع. يهدف البرنامج إلى تشجيع الفضول والإبداع والتميز الشخصي وروح المبادرة وإثراء المعرفة الأكاديمية والمهنية.

منبر "التحديات في أفيكا" يوفر إطارًا لتنفيذ مشاريع متعددة المجالات تتكون من فرق تشمل 3 طلاب من عدة أقسام. غير التحدي الأكاديمي / الهندسي العالي، يكتسب المشاركون في البرنامج الخبرة في مجال الهندسة والخبرة الإدارية في العمل الجماعي كما هو الحال في الصناعة، ويحصلون على توجيه مهني من قبل مشرفين مختصين، ويحصلون كذلك على ميزانية كبيرة لإنتاج المنتج المخطط إنتاجه، ومزايا أخرى مثل اشتراك في دورات صيفية في السعر العادي (وليس بسعر دورات صيفية)،  الانضمام لدورات إضافية مجانية وغيرها.

تطوير عالم الأبحاث

البحث التطبيقي - مبنى المختبرات الجديد الذي أقيم يُعبر عن  نهج الدراسة متعددة التخصصات في الكلية، والتي تدعم دمج تدريس، بحث وتنفيذ المشاريع في جميع المجالات. هذا المبنى، وهو الأكثر تقدما في العالم، يُقدم للطلاب في مسارات الدراسة المختلفة ما يقارب 30 مختبرًا ومساحات أبحاث المجهزة بأحدث المعدات والتقنيات التعليمية والأبحاث المتقدمة، ويهدف إلى تشجيع الطلاب والباحثين للانخراط في المجالات التي لها صلة مع الواقع الصناعي والاقتصادي الذي نعيش فيه.

البحث المطور – في كلية أفيكا، يُشكل البحث جزءا لا يتجزأ من الروتين اليومي وأداة أساسية تساعد على تخطي حدود المعرفة البشرية، وتعزيز وتطوير أعضاء هيئة التدريس للمشاركة في المجالات والمواضيع في طليعة العلوم والتكنولوجيا، وتشجيع العلاقات الصناعية وتعزيز مكانة الكلية كمؤسسة متفوقة ورائدة في التعليم الهندسي العالي والبحث العلمي. اللجنة البحثية للكلية، برئاسة البروفيسور جدعون لنغهولتش، حددت أول أهدافها تشجيع أعضاء هيئة التدريس والطلاب على الانخراط في البحث ونشر مقالات في المجلات المختصة، والمساعدة في تقديم طلبات للحصول على تمويل للبحوث، والمساهمة في جو من الانفتاح والابتكار في كلية أفيكا .

بحوث مشتركة - الموارد الهائلة المستثمرة في توفير الأدوات والبنية التحتية البحثية هدفها تعزيز وتسهيل التعاون المتبادل والمثمر بين الباحثين وطواقم بحث من تخصصات مختلفة.

مساعدة في تحقيق الحلم

رسوم التعليم - رسوم التعليم في كلية أفيكا مشابهه للرسوم المقبولة في الجامعات، ويتم منح المنح الدراسية للطلبة المتفوقين وللطلبة المحتاجين

التوجيه المهني - الوحدة المختصة في التوجيه المهني ساعدت وتساعد المئات من طلاب وخريجي الكلية للاندماج بنجاح في سوق العمل في مجالات تخصصهم، خلال فترة دراستهم أو بعد التخرج، وقد أتاحت لمعظمهم الاتخراط في الوظائف التي رغبوا بها.

الحياة المهنية– الاستطلاع السنوي الذي يقام مرة كل سنتين يُشير إلى أن قرابة 85% من خريجي كلية أفيكا اللذين يعملون في مجال تخصصهم، اندمجوا بنجاح كمهندسين وكمدراء وكمطورين في الشركات الرائدة في البلاد وفي العالم، في مجال الهايتيك، الأمن، الإلكترونيكا، البرمجة الطب، الصناعة، والميكانيكا والإدارة، بحيث أن البعض قد أكمل لدراسات أكاديمية عليا في الجامعات الرائدة في البلاد. هذه الاحتمالات الرائعة مفتوحة أمامكم أيضًا. 

توسيع مجالات العمل هو جزء لا يتجزأ من الأنشطة الأكاديمية للكلية، والتي منذ إقامتها ضاعفت عدد مسارات التعليم فيها. يوجد حاليًا في كلية أفيكا 8 أقسام أكاديمية في حرمي الجامعة والتي تشمل مرافق بحث ومراكز بحث ومبادرات تعمل في محور الهايتيك في تل أبيب وفي مركز الأعمال والتكنولوجيا الإسرائيلية.

الهندسة هي مهنة صعبة مرموقة من وجهة نظر شخصية مهنية ومن وجهة نظر وطنية على حد سواء. أمام الطلب المتزايد لمهندسين مهنيين تعمل الكلية  في كثير من الأحيان على حفظ مركزها كمنبر رائد في مجالها للدراسات الهندسية، وتستثمر موارد عديدة في تدريب الجيل القادم من المهندسين المتفوقين.

 **نظام لمنع التحرش الجنسي

للتسجيل لللقب الاول الرجاء التوجه لقسم الاستشارة التعليمية في كلية افيكا. عند التوجه للتسجيل الرجاء التزود بالشهادات الاصليه وبنسخ عنها.

عنوان قسم الاستشارة التغليمية:    شارع بني افرايم 218 , تل ابيب, بناية هكيرياة (הקריה) غرفة ز 6.

ساعات الدوام:    من الاحد حتى الخميس من الساعة 9:00 حتى الساعة :21:00

                      يوم الجمعة من الساعة 9:00 حتى الساعة :13:00

يمكن الاتصال للرقم : *3982 او رقم 1-800-37-37-10تحويلة 2     فاكس: 03-7688679   

بريد الكتروني للتسجسل: mirsham@afeka.ac.il

 وفي موقعنا أيضًا, وفي-Facebook , وفي-LinkedIn